بطاقة بايزيرا

العودة   موقع نقطة نظام > النقطة الاسلامية > قسم الدين الإسلامي العام
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة مركز تحميل الملفات

قسم الدين الإسلامي العام كل ما يخص الدين الاسلامي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-2015, 23:52   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
nassim 21
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية nassim 21
 

 

إحصائية العضو







nassim 21 غير متواجد حالياً

 


 

 

يوم كخمسين ألف سنة··


 


يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجاً
تخيل الآن أن هذا الكون الفسيح لا شيء لا حراك·· إنه الفناء فناء هذه الدنيا بما فيها وما عليها، لا يوجد مخلوق على وجه الأرض، لا سماء لا شمس ولا قمر لا أم ولا أب أو أخ ولا أولاد·
انتهت الدنيا التي هي دار فناء انتهى الصراع على المال والجاه والسلطان وفجأة يشق السمع نفخة الصور قال - تعالى -:{ يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجاً }··[ سورة النبأ]
(واستمع يوم يناد المناد من مكان قريب * يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج}·· [سورة ق 41، 42]
تخيل الآن أن القبور تتشقق عن من فيها وما فيها، تخيل نفسك منهم تساقون جميعا إلى أرض بيضاء لا معلم لأحد فيها صعيد واحد لا ترى عليها ربوة لتختفي وراءها·
عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرص النقي ليس فيها علم لأحد)) رواة مسلم
تخيل نفسك وأنت تساق إلى هذه الأرض من الحفاة العراة، أين لباس الدنيا، أين حريرها أين أبيك وأخيك وأختك أين وأين؟؟؟؟
قال - تعالى -: { لقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة }·· [سورة الكهف 48]·
تخيل أن لا شيء يسترك كيوم ولدتك أمك ولا يسترك إلا عملك في الدنيا عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله يقول: ((يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا، قلت: يا رسول الله، الرجال والنساء جميعاً ينظر بعضهم إلى بعض؟ قال: يا عائشة الأمر أشد من أن ينظر بعضهم إلى بعض))·
رضي الله عنك يا أمنا الحبيبة أترون عما تسأل إنه الحياء هذا ما يهمها!·
الاختلاط بين الرجال والنساء يرى بعضهم عورة الآخر، أين نحن من هذا الحياء؟ (حياء في الدنيا وحياء في الآخرة) يا ليت بناتنا تتعلم منها·
ولنعد مرة أخرى لمشهد الحشر ها هو أول من يكسى إبراهيم الخليل، ثم سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - وأنت ماذا عملت ليكون كساء لك يوم القيامة؟ ليس هذا فقط، ولكن انظر هناك من يحشرون عميًا وهناك من يحشرون بكمًا وصماً ففيما استعملت جوارحك في الدنيا يقول - تعالى -: ((ونحشرهم يوم القيامة على وجوههم عميًا وبكماً وصماًً))، عن أنس -رضي الله عنه- أن رجلاً قال: يا نبي الله، أيحشر الكافر على وجهه يوم القيامة؟ قال: ((أليس الذي أمشاه على الرجلين في الدنيا قادر على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة)) رواه البخاري
انظر من هذا الجمع الهائل من الناس ها هم فريق المؤمنين المتقين ربهم في الدنيا من تقربوا إلى ربهم في الدنيا وانتصروا له على حساب أنفسهم فتقرب إليهم في الآخرة بالجنة انظر هاهم هناك، قال - تعالى -:{ يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً}.. [سورة مريم (85)]·
وقفة مع التقوى: الآيات تحدثنا عن صفة من صفاتهم هي _التقوى- ولم يقل المؤمنين أو المحسنين، والتقوى هي: ألا يجدك حيث نهاك وألا يفتقدك حيث أمرك، ولكن انظر معي هناك فريق آخر (المجرمين) الظالمين لأنفسهم في الدنيا بأعمالهم يقول الله - تعالى -:{ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا}··[سورة مريم (86)] تراهم يتساءلون بينهم قال - تعالى {ونحشر المجرمين يومئذ زرقاً * يتخافتون بينهم إن لبستم إلا عشراً * نحن أعلمُ بما يقولون إذ يقول أمثلهُم طريقة إن لبستم إلا يوماً}··[ سورة طه]
يا إلهي كل هذه الدنيا وهذه السنين الطويلة التي نعيشها في الدنيا لا تساوى يوم القيامة إلا يوماً أو بعض يوم كم عشت في هذه الدنيا يا أيها المسكين؟ ستون عاماً، سبعون عاماً كم يساوى عمرك في (يوم كان مقداره خمسين ألف سنة) ألا تصبر على الطاعة لله ساعة من أجل ذلك اليوم من أجل جنة عرضها السموات والأرض خلود أبداً ألا تصبر عن النظرة الحرام ألا تصبر على الصلاة في أول الوقت و ارتداء الحجاب الشرعي!·
أن عمرك كله لن يساوي إلا يوم في يوم القيامة فلما نضيعه؟ من أجل ماذا؟ هوى نفس أم الشيطان أم ماذا··· ؟ ألم تقف مع نفسك لتسألها قبل أن ينتهي الأجل ممن تحب أن تكون فريق الجنة أم····· اختر لنفسك وأنت فى الدنيا واعمل من أجل ذلك، نسأل الله أن نكون من فريق الجنة·

لنستغل كل ساعة في عمرنا في الطاعة وأعمال الخير
ومع ازدحام الناس في صعيد واحد: عن أبى هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم _ قال: ((يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعاً ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم)) رواه البخاري·
وفي غمار كل هذا تجد من ينادي رب ارحمني من هذا الانتظار ولو إلى النار، كل ذلك ولم يلقوا حساباً ولا عذاباً تخيل أنك واحد من هؤلاء ولا تدرى أين يبلغ العرق منك، تخيل مدى جهلنا (أن العرق في تحمل مصاعب الطاعات من حج وعمرة وأمر بالمعروف ونهي عن منكر وصيام وقيام الليل وقضاء الحوائج أهون أمرا من عرق











الكرب والانتظار يوم القيامة وتخيل الطالب وكيف يكون انتظاره وخوفه من النتيجة ألا تتحمل عرق الدنيا من أجل رضا الله في الآخرة من أجل أن ييسر حسابنا يوم القيامة، تخيل عرق الطاعة في الدنيا يأتي نور على وجهك يوم القيامة وبرهان على صدق إيمانك كل على قدر عمله ولكن أين أنت من هذا الحديث؟
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) رواه مسلم·

تخيل هناك من يقف في الظل أي ظل هذا يا ترى؟
إنه ظل عرش الرحمن، ولمن هذا الظل عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، شاب نشأ في عبادة الله، رجل قلبه معلق بالمساجد، رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة أخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه))· رواه البخاري
هذا إمام عادل، وهذا شاب نشأ على العبادة، وهذا رجل ينتظر الصلاة بعد الصلاة، أعجزت أن تكون من هؤلاء فتنال بذلك ظل عرش الرحمن يوم القيامة؟
ليختر كل واحد منا صفة ويجتهد فيها طيلة حياته من أجل أن ينال ظل عرش الرحمن وفي النهاية (قال - تعالى -: {إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد}··[ سورة ق]
أسأل الله أن يحيي قلوبنا من قبورها قبل أن يأتي (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)
اللهم احيي قلوبنا يوم أن تموت القلوب.

منقول

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-01-2015, 17:50   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ossama23
عضو محترف
 
الصورة الرمزية ossama23
 

 

إحصائية العضو








ossama23 غير متواجد حالياً

 


 

 

افتراضي


 

اللهم أجرنا يارب العالمين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
سنة··, كخمسين

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 16:23


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2